عرض مشاركة واحدة
قديم 06-04-2016, 09:27 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
مساعد مشرف المنتدى العام
إحصائية العضو








آخر مواضيعي


معلومات العضو


سيف السودان غير متصل


رد: كيف اتعامل مع هذا الموقف

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أختي الكريمة

لم يعد خافيا ما يدور خلف بعض أسوار بيوتنا من مخالفات صريحة يقع فيها المحارم، أسال الله ألا يأتي يوم ونعد من أولئك الذين ختم الله على سمعهم وقلبهم وجعل على بصرهم غشاوة.

ثقي أختي أن أغلب مشاكلنا بسبب هشاشة الإيمان الذي تعاني منه أمة الإسلام ويجب أن تأخذي تصريحات ابن أخيك بالجد وأنها خطوة خطيرة من خطوات الشيطان خاصة وأن لديك الاستعداد التام للقبول.

أرجو أن تأخذي نصيحة أختك أمل وتطبقيها ثم اعلمي أن أغلب المتزوجات غير راضيات تماما من أزواجهن وكلنا ذاك الرجل المقصر ولكن الله لم يجعل سعادتنا في هذه الدنيا مرهونة برجل أو أنثى ولكن سبحانه العدل جعلها في ذكره (إلا بذكر الله تطمئن القلوب).







التوقيع




عنْ أَبِي أُمَامَةَ رَضِيَ الله عَنْهُ، قَالَ: رَآنِي النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَنَا أُحَرِّكُ شَفَتَيَّ، فَقَالَ:"مَا تَقُولُ يَا أَبَا أُمَامَةَ؟"

قُلْتُ:أَذْكُرُ اللَّهَ،

قَالَ-صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: "أَفَلا أَدُلُّكَ عَلَى مَا هُوَ أَكْثَرُ مِنْ ذِكْرِكَ اللَّهَ اللَّيْلَ مَعَ النَّهَارِ؟

تَقُولُ: الْحَمْدُ لِلَّهِ عَدَدَ مَا خَلَقَ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ مِلْءَ مَا خَلَقَ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ عَدَدَ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ عَدَدَ مَا أَحْصَى كِتَابُهُ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ مِلْءَ مَا أَحْصَى كِتَابُهُ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ عَدَدَ كُلِّ شَيْءٍ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ مِلْءَ كُلِّ شَيْءٍ، وَتُسَبِّحُ اللَّهَ مِثْلَهُنَّ"،

ثُمَّ قَالَ: "تُعَلِّمُهُنَّ عَقِبَكَ مِنْ بَعْدَكَ".

أخرجه النسائي (6/50 ، رقم 9994) ، وابن خزيمة (1/371 ، رقم 754) ، والطبراني (8/238 ، رقم 7930) وصححه الألباني (صحيح الجامع، رقم: 2615).
رد مع اقتباس